موقع الدكتور عمر الطالب

 

أعلام الموصل في القرن العشرين للعلامة الدكتور عمر محمد الطالب

(حرف الخاء)

 

 

 

خالد العسكري 1935-1995

خالد النقشبندي

خالد حسين 1945-

خالد سعيد دنو 1940-

خالد سليمان ابراهيم خليل 1942-

خالد صالح العسلي 1936-1995

خالد عبد الرحمن الملاح 1935-

خالد عبد العزيز زكريا

خالد محمد علي 1960-

خالد محمود داؤد

خالد يونس اليامور

خالدة محمد ملحم 1930-

خالدة يحيى حسين الحسيني 1940-

خزعل ألياس خضر1932-

خزعل فتحي زيدان حسن البدراني 1952-

خضر العباسي 1928-1985

خضر جرجيس 1939-

خليف محمود 1954-

خليل إبراهيم

خليل جميل 1909- 1983

خمة بوداغ يوخنا 1953-

خولة احمد فليح

خير الدين العمري 1890-1951

خير الدين حسيب 1926-

خير الدين سلطان

خير الدين عبد اللطيف محمد الحاج مصطفى التوتنجي 1915-1971

خير الدين محي الدين ذنون

خيري أمين العمري 1926-

 

 

خالد العسكري 1935-1995

ولد بالموصل، 1956تخرج بمعهد الفنون الجميلة، درس الرسم في بغداد والسماوة وزاخو، بكالوريوس فن من مدريد-اسبانيا، 1963 شهادة تقديرية من منظمة اليونسيف، عمل مشرفاً تربوياً للتربية الفنية ببغداد، ساهم بمعارض داخل القطر مثل معارض جمعية التشكيليين، 1966شارك في معرض الفن العراقي المتجول، 1985 أقام معرضه الشخصي الأول بقاعة الرشيد، عضو نقابة الفنانين، 1995 توفي بالموصل.

خالد النقشبندي

 ولد في عائلة النقشبندي المشهورة في قرية بامرني من اعمال العمادية في لواء الموصل وتدرج في الدراسة الابتدائية والمتوسطة شمال العراق والاعدادية في بغداد ثم التحق بالكلية العسكرية وتخرج فيها عام1937 برتبة ملازم ثان وعين بمنصب آمر فصيل في الفوج الثالث للواء الأول. ثم التحق بكلية الاركان وتخرج فيها عام1945 برتبة رئيس ركن. وتدرج في رتب الجيش حتى بلغ رتبة مقدم ركن عام1950 وعين آمراً للفوج الثاني للواء الثالث وآمر حامية راوندوز وهو خلال عمله في الجيش دخل كلية الحقوق وتخرج فيها عام1950 واعتزل الخدمة في الجيش عام1952 وانتقل الى السلك الاداري فعين قائمقام عام1957 في رانية فكويسنجق ثم حلبجة وأصبح متصرفاً للواء اربيل حتى قيام النظام الجمهوري عام1958 فعين عضواً في مجلس السيادة.

خالد حسين 1945-

 ولد في مدينة زاخو التابعة للواء الموصل آنذاك وأكمل فيها دراسته الأولية، وتخرج في معهد إعداد المعلمين سنة 1964 مارس التعليم وصار مديراً للثقافة الجماهيرية في دهوك نظم الشعر ونشره في الدوريات المحلية والعربية

من مؤلفاته: 1-مخلص 1972جزءان(شعر). 2-أغاني العرس والدبكات الكردية (بالاشتراك). 3-تحية الى دلال(شعر). 4-قالو لنا (حكايات شعبية). 5-مدخل الى الفلكلور الكردي. 6-موجة الصبح(شعر). 7-الغد آت (شعر). 8-العراق الحبيب (شعر). حضر عدداً من المؤتمرات داخل العراق وخارجه ويكتب بالعربية والكردية.

خالد سعيد دنو 1940-

ولد في الموصل وانهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها. وحصل على البكالوريوس في الهندسة المدنية عام1962 وماجستير هندسة انشائية عام1963 والدكتوراه عام1965 من جامعة مانجستير في انكلترا. عين رئيساً لدئرة التعليم الهندسي في وزارة التعليم العالي 1970-1972 وخبيراً في الصناعة 1980 1986 ورئيس قسم الهندسة بجامعة بغداد 1990-1992 وهو عضو الرابطة العلمية للمنشأت القشرية والفضائية في مدريد.شارك في عدد من المؤتمرات العالمية حاز على جائزة الابحاث لسنة1976 من رابطة المهندسين الميكانيكين البريطانية. له اكثر من 35 بحثاً منشوراً في دوريات عالمية وعراقية.

خالد سليمان ابراهيم خليل 1942-

 خريج الموصل كلية العلوم بغداد 1970 عين مدرساً للفيزياء في السنة نفسها وتنقل في عدة مدارس منها اعدادية المستقبل عام 1990.

خالد صالح العسلي 1936-1995

ولد في الموصل واكمل فيها دراسته الابتدائية والمتوسطة والاعدادية ودخل كلية الاداب قسم التاريخ وتخرج فيها عام 1958 وسافر الى انكلترا لاكمال دراسته العليا وحاز على الدكتوراه من جامعة (سانت اندروز) عام 1968 وعين مدرساً في كلية الاداب بجامعة بغداد وشغل بين عامي 1974-1979 مدير قسم العلوم الاجتماعية والادبية في وزارة التعليم العالي وشارك في لجان عديدة من خلال عمله في الوزارة واشرف على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه وشارك في مؤتمر دراسة التاريخ الاقتصادي الاسلامي عام 1967 في لندن والمؤتمر العالمي للتاريخ في بغداد عام 1972. وعضو في اتحاد المؤرخين العرب وحصل على وسامه عام 1987 ونشر عدداً من البحوث والدراسات في المجلات الاكاديمية.

من مؤلفاته: 1-جهم بن صفوان ومكانته في الفكر الاسلامي1965 وهي رسالته للماجستير.

 ويمتاز خالد العسلي بجديته وتفانيه في عمله واخلاقه العالية، وقد خدم جامعة بغداد خدمة كبيرة ومع ذلك لم يحددوا له مرتباً تقاعدياً الا بعد جهود استاذه احمد صالح العلي علماً بأنه مات وهي يلقي المحاضرة في الصف.

خالد عبد الرحمن الملاح 1935-

 مواليد 1935 الموصل دار المعلمين العالية 1957 عين مدرساً للرياضيات في السنة نفسها تنقل في المدارس منها اعدادية المستقبل عام 1968 احيل على التقاعد عام 1986.

خالد عبد العزيز زكريا

ولد في الموصل واكمل دراسته الاولية فيها دخل كلية (هامرسمث) لندن ونال الشهادة عام 1964 ثم اكمل دراسته العليا وحصل على DIC من كلية امبريال-جامعة لندن عام 1974 وعلى الدكتوراه من بوليتكنيك اوف سنترال، لندن عام 1978 عن رسالته (عزوم جهد القص في السقوف الكونكريتية وحول الاعمدة الخارجية). وشارك في دورات عدة منها دورة الاتجاهات الهندسية جامعة لفيرة في انكلترا عام 1974. وقام بمشاريع واعمال استشارية وفنية منها: اعداد المواصفات العامة الهندسية الفنية للمكتب الاستشاري الهندسي في جامعة الموصل والمشاركة في قسم تصاميم بناية قسم الهندسة المدنية واشرف على عدد من الرسائل الجامعية. ونشر عدداً من البحوث في الدوريات العلمية العربية والعالمية.

خالد محمد علي 1960-

 عندما تلتقي الموهبة والشباب والدراسة والتواضع في أية عملية إبداعية تكون النتائج ذات تأثيرات كبيرة..والفنان الشاب (خالد محمد علي) جمع هذه المفردات جميعاً..فقد عرفته منذ سنوات عديدة يعزف على آلة العود والكمان ببراعة ومهارة وعشق يصل حد التصوف..لم يتعجل الشهرة والأضواء، بل بدأ حياته الفنية بخطوات واثقة رصنها بالدراسة والمتابعة وتراكم الخبرة فكانت الحصيلة عازفاً ماهراً قديراً يضاف إلى قائمة أبرع عازفي العود والكمان في قطرنا أمثال جميل بشير، منير بشير، سلمان شكر، غانم حداد، ضمن اسلوبية عزفية خاصة أشرت مقدرته في الاستقلالية كعازف يمتلك مقومات التفرد والتألق في العزف والتأليف الموسيقي أيضاً حتى أن تلفزيون بغداد إقتطع جملاً موسيقية ضائعة من بعض مؤلفاته وأخذ يبثها يومياً وقد إستمع إليها الجمهور وربما حفظها عن ظهر قلب دون أن يدرك أنها تعود لهذا العازف الماهر والمبدع الذي ولد في الموصل عام 1960.

 لم يدرس العود أكاديمياً لكنه تعلمه منذ الصغر ففي التاسعة من عمره وضعه عمه (فاضل حمدون) وهو عازف عود ماهر أمام المسارات الصحيحة واكتسب منه الكثير وفيما بعد تتلمذ على يد العازف الموصلي أكرم أحمد حبيب كما درس النوتة ومبادئ وأصول الموسيقى.

 شارك مع الفرق الموسيقية التابعة للمنظمات الجماهيرية ومع الفرق الموسيقية للفنون الشعبية في أحياء حفلاتها داخل وخارج القطر كعازف كمان وعود ومع الفرق الموسيقية التي أسسها الفنان منير بشير عام 1983 كعازف عود.

 الفنان (خالد محمد علي) يعزف على آلة الكمان بمهارة توازي مهارته في عزفه على آلة العود وقد درس مبادئ الكمان الغربي على يد الفنان أحمد الجوادي وهو عازف قدير سبق له أن عزف مع الفرقة السمفونية الوطنية العراقية وهو تدريسي في معهد الفنون الجميلة في الموصل.

 وفي مجال التأليف الموسيقي لديه العديد من المؤلفات الموسيقية منها ثمانية سماعية لآلة العود بأسلوب حديث ومقطوعات موسيقية بمصاحبة الوتريات وثنائيات العود والبيانو وأعمال شرقية لآلتي العود والكمان وقد دفعه عشقه الكبير لآلة العود إلى تعلم صناعته على يد الفنان إبراهيم الجوادي الذي يعد من أمهر صناع العود في قطرنا.

خالد محمود داؤد

ولد في الموصل وتلقى فيها علومه الاولية ونال البكالوريوس في الكيمياء من كلية العلوم جامعة الموصل عام 1967. وحصل على الدكتوراه من جامعة (كلاسكو) في انكلترا 1979. وعين في قسم الكيمياء كلية التربية/ جامعة الموصل. نشر بحوثاً اكاديمية عدة، واشرف على اطاريح جامعية.

خالد يونس اليامور

ولد في الموصل وانهى دراسته الاولية فيها. وحصل على البكالوريوس في الكيمياء من كلية العلوم/ جامعة الموصل عام 1970. وعلى الدكتوراه من جامعة (نيوكاسل) بانكلترا عام 1975. انتمى الى قسم الكيمياء الفيزياوية في كلية العلوم جامعة الموصل. اشرف على العديد من الرسائل الجامعية ونشر العديد من البحوث العلمية في المجلات الاكاديمية وترجم عدة كتب منها: مبادئ في الكيمياء الاشعاعية، اصبح عميداً لكلية العلوم اكثر من عشر سنوات ونقل عميداً الى كلية التربية عام 2002. ثم عاد مدرساً فيها.

خالدة محمد ملحم 1930-

 ولدت خالدة محمد ملحم بالموصل وانهت فيها دراستها الابتدائية والثانوية وتخرجت في كلية الطب/ جامعة بغداد عام 1954 وبعد ممارسة قصيرة لمهنتها في مدينة الموصل دخلت كلية الجراحين الملكية في لندن ونالت شهادة FRCS عام 1964 وانتمت الى كلية الطب بجامعة الموصل فرع النسائية والتوليد. ودخلت عدة دورات تدريبية في تنظيم الاسرة عام 1972 في القاهرة وبغداد ولندن. والتدريب على تنظير البطن في لندن عام 1978. والتدريب على الامواج فوق الصوتية عام 1978.والتدريب على الامواج فوق الصوتية عام 1978.

 وهي طبيبة استشارية في مستشفى الولادة اثناء الدوام الرسمي وفي المركز الطبي الاستشاري لجامعة الموصل بعد الدوام. اشرفت على رسائل الماجستير ولها ابحاث باللغة الانكليزية منشورة في المجلات الاكاديمية المتخصصة. وقد احيلت على التقاعد عام 1998 بعد بلوغها السن القانوني وهي من الطبيبات المعتمدات في الامراض النسائية والتوليد بمدينة الموصل.

خالدة يحيى حسين الحسيني 1940-

 ولدت في الموصل 1940. بكالوريوس /آداب /تاريخ. كلية التربية/1962/جامعة بغداد.

الوظائف التي شغلتها: مدرسة متوسطة زاخو للبنات للفترة من (1/11/1962) لغاية (5/9/1964). مديرة متوسطة زاخو للبنات للفترة من (5/9/1964) لغاية (18/9/1965). مديرة متوسطة تلكيف للبنات للفترة من (18/9/1965) لغاية (4/11/1966). مدرسة المعرفة للبنات للفترة من (4/11/1966) لغاية (4/11/1971). معاون متوسطة المعرفة للبنات للفترة من (4/11/1971) لغاية (22/9/1976). مديرة متوسطة الحرية للبنات للفترة من (22/9/1976) لغاية (26/10/1981). مديرة ثانوية الطلائع للبنات للفترة من (26/10/1981) لغاية (11/11/1982). مديرة إعدادية خديجة الكبرى للبنات للفترة من (11/11/1982) لغاية (11/2/1986). اختصاصية إدارية تربوية للفترة من (11/2/1986) لغاية (31/12/1995).

 الاهتمامات الشخصية/ المطالعة وتعميق القيم التربوية الأصلية من خلال الدعوة باستمرار إلى تنشئة الجيل تربية سليمة وفق مبادئ الدين الحنيف والأخلاق السامية.

خزعل ألياس خضر1932-

 خريج دار المعلمين العالية 1958، مدرس رياضيات في الأعدادية المركزية و معهد المعلمين.

خزعل فتحي زيدان حسن البدراني 1952-

ولد في الموصل 1952، اللقب العلمي: استاذ مساعد. التخصص الدقيق: اللغة والنحو. بكالوريوس: 1985 جامعة الموصل/ كلية التربية.

ماجستير: 1990 جامعة الموصل/ كلية الاداب. دكتوراه: 1996 جامعة الموصل/ كلية الاداب.

عنوان رسالة الماجستير: (الدرس النحوي في كتب الامالي في القرن الرابع للهجرة).

عنوان اطروحة الدكتوراه: (اثر المعنى القرآني في توجيه الاداة في كتب اعراب القرآن حتى القرن الثامن للهجرة).

سنة التعيين في الجامعة: 1987.

سنة التعيين في دوائر الدولة: 1976.

المناصب الادارية: مقرر قسم اللغة العربية. اشرف على 9 رسائل جامعية ونشر خمسة بحوث في مجلات موثقة فضلاً عن العديد من المقالات والقصص نشرها في الدوريات العراقية.

خضر العباسي 1928-1985

 ولد في الموصل وانهى فيها دراسته الابتدائية والثانوية اشتغل في الصحافة والتأليف.

وله كتب عدة منها: 1-تاريخ بلدة زاخو والجسر العباسي 1948. 2-تحرير المرأة العراقية بين شاعرين الزهاوي والرصافي 1955. 3-تاريخ الحركة النسائية في العراق 1955. 4-حديث الصحافة 1954. 5-سيرة الاميرة رابعة العباسية اميرة بغداد 1948. 6-شاعر تكية بغداد 656هـ/1951م. 7-شعراء الثورة العراقية اثناء الاحتلال البريطاني في العراق 1957. 8-صفحات خالدة في الآدب والتاريخ العراقي 1954. 9-العباسة اخت الرشيد 1950. 10-المستنصريات لابن ابي حديد (تحقيق) 1952. عمل في الصحافة ببغداد ونشاطاته فيها قوية وجريئة ولا سيما بعد ثورة تموز 1958.

خضر جرجيس 1939-

 ولد بالموصل وأنهى فيها دراسته الابتدائية والثانوية تخرج في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد سنة 1965 اشترك في معارض جمعية الفنانين العراقيين، اشترك في معرض جماعة أدم وحواء سنة 1967، اشترك في معرض الفنانين العراقيين في أرمينيا 1972، اشترك في معرض مهرجان الواسطي عام 1970 عضو جمعية الفنانين العراقيين، واشترك في معرض البورتربت على قاعة المتحف الوطني ومعرض البينالة الأول ببغداد 1974. ومعرض جماعة آدم وحواء ومعرض بيروت، ومعرض على قاعة النقاش 1984 ومعرض البورتريت 1984ومعرض الواسطي في بغداد د/3.ومثل العراق في دورة البحرين ضمن المعرض العراقي المعاصر 1981. وله جداريات في مطار العراق الدولي وله معارض خارج القطر في :باريس، لندن، روما، بون، موسكو، جاكرتا، طوكيو، أميركا الجنوبية، قطر، الهند، الجزائر، المغرب، القاهرة، أنقره، الاردن، الكويت، السعودية، البحرين، بيروت، وقسم من الدول الاشتراكية وبعض الدول الأخرى. يعمل مدرساً في معهد الفنون الجميلة ببغداد قدم معرضه الشخصي الأول على قاعة المعهد الثقافي الفرنسي عام 1971 ومعرضه الثاني على قاعة الرواق 1981.

خليف محمود 1954-

 ولد في الموصل، نال شهادة بكالوريوس عام 1976 من أكاديمية الفنون بدرجة جيد جداً، 1978-1999سبعة معارض شخصية في الموصل وبغداد وعمان، 1978مشارك بمعرض دمشق، مهرجان بابل الدولي بمركز الفنون، مهرجان الواسطي بمركز الفنون، 1999معارض مشتركة في كاليري شاهين /كاليري بوران، ثلاث معارض لثلاث فنانين/بغداد، 1996جناح الحصار لا يوقف الحياة بمركز الفنون، 1998جناح عن القدس في كاليري بوران، 1996-1999معارض الاورفلي-عمان، 1999معرض رواق شيم-تونس، 1999معرض كاليري شاهين-بيروت، معارض مركز الفنون/ الأناء /دجلة/ الرواق/ الاورفلي/ بغداد. 2000 افتتاح قاعة ايوان. 1999شهادة تقديرية للصليب الأحمر. مصمم لعشرات الكتب والملصقات والمجلات والباجات. حالياً تدريسي بكلية الفنون-جامعة الموصل، 1977-1999حاصل على (5)جوائز لمهرجانات ومسابقات فنية، عضو نقابة الفنانين وجمعية التشكيليين.

خليل إبراهيم

 الفنان خليل إبراهيم مخرج تلفزيوني متميز في المجمع الإذاعي والتلفزيوني في نينوى، أضطلع بإخراج العديد من الأعمال التلفزيونية التي استطاع من خلالها أن يؤشر له حضوراً بوصفه مخرجاً للأعمال الدرامية الرصينة المستلهمة من حياة الناس..

 بدأ مع الإخراج..ففي العام 1972تم تعيينه مخرجاً في تلفزيون الموصل بعد تخرجه في كلية الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية حينها لم يكن هناك قسم للسمعية والمرئية فباشر العمل مخرجاً منفذاً لعدد من البرامج الثقافية والمنوعة التي كان تلفزيون الموصل ينتجها ويبثها كما اضطلع بإخراج البث المباشر ثم نشأت الحاجة إلى تقديم الفقرات الدرامية مثل التمثيليات والبرامج المشهدية ومنها برنامج (13) و (أين الحل) و (أرقام وشخصيات) و (تحت الأضواء) و (النافذة الثقافية) وسواها فقام بإخراجها وأخرج عداها أعمالاً أخرى معظمها أعمال درامية اجتماعية مثل (قهوة المحلة) و (بشرى) و (يا نصيب) و (ثلاثية البرئ) و (بيت العم سالم) وهي أعمال لاقت استحسان المشاهدين وإعجابهم آنذاك وجميعها بالأسود والأبيض كما قام بإخراجها بدون مونتاج وعلى الهواء مباشرة في ستوديو صغير مساحته (45) م وفي بعض الأحيان لا يوجد سوى كامرة نوع RCA بعدها جاءت كاميرات AMDX وهي تعمل يدوياً طوعها لإنتاج برامج وأعمال درامية عديدة.

-وأول عمل درامي قام بإخراجه عمل شعبي عنوانه (قهوة المحلة) من تأليفه وإخراجه يتحدث عن الإشاعة المغرضة وما تفعله بصاحبها وقد لاقى نجاحاً في حينه وأعيد عرضه عدة مرات.

-محب لكل اعماله فلكل منها نكهته ومكانته وموقعه من التجربة وهو يتعجب مما حدث لعمل أعتز به لكنه لم يعرض حتى الآن ويحمل عنوان (الطلقة) يحكي حالة مقاتل يتعرض إلى مضايقات قناص معاد ولديه رصاصة واحدة يضع من أجلها خطة ذكية لاصطياد القناص المعادي، العمل مأخوذ عن قصة للقاص سمير إسماعيل عنوانها (خوذة واحدة تكفي) منشورة ضمن مجموعته (أنهم يولدون دائماً) المطبوعة في دار الشؤون الثقافية العامة.

-يفهم الاخراج على انه تحقيق الذات وهو الحب والهدف الأول للوصول إلى أهداف أكبر مثل إخراج فيلم سينمائي أو مسلسل يعرض عربياً ويسهم في نقل رؤيته الإخراجية.

خليل جميل 1909- 1983

ولد بالموصل انهى دراسته الابتدائية والثانوية فيها ودخل الكلية العسكرية واصبح ملازماً ثانياً عام1931 وتدرج في المناصب وكان ضابطاً كفوءاً حتى اصبح لواء ركن. وقام اخوة جمال جميل بأول ثورة ضد الامام يحيى في اليمن عندما ارسل ضباط عراقيون لتدريب اليمنيين وكان جمال واحداً منهم وتزوج هناك وانجب ولدين هما محمد وجميل وبعد فشل الثورة اعدم ودرس ولداه في العراق وتقلدا مناصب هامة في اليمن بعد ان اصبحت جمهورية.

من مؤلفاته: 1- الالغام والمصائد لجميع الصفوف 2- التحصين 1949 3- حرب الالغام 1950 4- عبور الانهر لجميع الصفوف 5- الموانع لجميع الصفوف 1948 6- هندسة الميدان ثلاثة أجزاء 1947.

خمة بوداغ يوخنا 1953-

ولدت في لواء الموصل واكملت دراستها الاولية فيها وانهت دراستها الجامعية في بغداد ثم انتقلت الى الدراسات العليا وحصلت على الدكتوراه ومارست التدريس في جامعة بغداد، وعملت في حقول الصناعة اشرفت على رسائل الدراسات العليا. ولها ابتكارات في مجال المختبرات.

من مؤلفاتها: 1- استخدام البدائل المحلية ومقارنتها بالاجنبية 2- استخدام تحليل التباين لمعيارين.. قدمت استشارتها العلمية الى مؤسسات صناعية وبحثية ومعرفية عديدة.

خولة احمد فليح

تم اختيار الدكتورة خولة احمد فليح الاستاذة في قسم الكيمياء في كلية التربية لتشغل منصب عميدة كلية التربية للبنات التي استحدثت مؤخراً في جامعة الموصل وباشرت قبول الطلبة في عامها الدراسي الاول 2005-2006. والدكتورة خولة احمد فليح حاصلة على شهادة البكالوريوس في كلية العلوم بجامعة الموصل عام 1968 وفيها ايضاً حصلت على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية ضمن الوجبة الاولى للمتخرجين في الدراسات العليا لكلية العلوم عام 1971..

بعد ذلك حصلت على شهادة الدكتوراه في الكيمياء الحياتية في جامعة ويلز ببريطانيا في العام 1979..عملت وظيفياً بوصفها مساعد باحث في كلية الطب في جامعة الموصل للاعوام 1968-1970 ثم مساعد باحث في كلية العلوم بجامعة الموصل للاعوام 1971-1975 ثم بوصفها مدرسة للاعوام 1979-1984 وفي العام 1985 حصلت على مرتبة الاستاذ المساعد ثم حصلت على لقب الاستاذية في العام 1998..

نشرت ما يربو على العشرين بحثاً في مجال الكيمياء الحياتية المتعلقة بالانزيمات خاصة انزيمات الامين اوكسيديس والمركبات الايضية المهمة ومنها مركبات البولي امين في الانسان والحيوان والنبات. قامت بتأليف كتاب علمي واحد وترجمة كتاب علمي آخر اضافة الى اعداد محاضرات خاصة بالتجارب العملية في حقل الكيمياء الحياتية. مع الاشراف على طلبة الدراسات العليا لمرحلتي الماجستير والدكتوراه مع العمل في عضوية لجان مناقشة طلبة الدراسات العليا حيث اشرفت على ست رسائل ماجستير وتقوم بالتدريس في حقلي الدراسات الاولية والعليا.

كما انها ساهمت ببحوث ومناقشات ستة مؤتمرات عالمية ومحلية اضافة الى مؤتمرات جامعة الموصل وندواتها العلمية وحلقاتها الدراسية والنقاشية ولديها خبرة علمية وعملية طويلة وعريقة في تدريس الكيمياء الحياتية لطلبة المرحلة الثانية في قسم علوم الحياة وطلبة المرحلتين الثالثة والرابعة في قسم الكيمياء وتدريس الكيمياء الحياتية المتقدمة والانزيمات والهورمونات لطلبة الدكتوراه في كليات العلوم والزراعة والغابات والتربية.

خير الدين العمري 1890-1951

هو خير الدين حسن العمري ولد في الموصل وانهى دراسته فيها عام 1906مارس التدريس عام 1910. واصدر جريدة النجاح لسان حال حزب الائتلاف والحرية المعارض للاتحاديين، تعرض للسجن ثم اغلقت صحيفته، تقلب في وظائف عدة منها محرراً ومديراً لجريدة الموصل ومديراً لمطبعة الولاية ورئيساً لكتاب الولاية ولخدماته اثناء الحرب العالمية الاولى اختص بحل الثغرات العسكرية وانعمت عليه الحكومة عام 1917بمدالية الحرب قلده اياها والي الموصل. وعندما احتلت القوات البريطانية الموصل عام 1918. أعفته من مناصبه فانضم الى جمعية العهد لمقاومة الاحتلال البريطاني. وارسل عريضة من قبل جمعية العهد تتضمن رفض اهل الموصل للاحتلال البريطاني ولحق به (لجمان) الحاكم الانكليزي العام في الموصل الى (تلعفر) الا انه لم يعثر على (المضبطة) وعند تأسيس الحكم الملكي أصبح خير الدين أميناً للملك ثم انتخب نائباً عن الموصل عام 1932ورئيساً لبلدية الموصل عام 1947 وبقي في منصبه حتى وافته المنية. قام خير الدين العمري بعمران كثير في الموصل حيث قام بفتح شارع الفاروق وشارع الطيران واقام حديقة الشهداء وجعلها منزهاً لأهل الموصل واقيم له نصب تذكاري في الحديقة تخليداً لخدماته. كان العمري اصلاحياً واتخذ من جريدة النجاح وسيلة لايصال صوته وارائه ومعالجة شؤون وطنه وتحسس آلام أمته وتطلع قومه الى الحرية واهتم بالنواحي الاقتصادية ودعا الى ثورة صناعية والى تأسيس معمل السكر ومعمل النسيج ومعمل السمنت في الموصل. وهو من رواد الصحافة في الموصل واهتم بالزراعة ودعا الى فتح مدرسة زراعية في الموصل. وربط انحطاط الشعوب العثمانية بالبطالة والبطء، في النهوض لاغتنام الثورة الصناعية. وهو من المؤمنين بالإصلاح والانفتاح والتجديد على المدنية الغربية بما يناسب الشخصية الإسلامية وله له عدة مؤلفات منها:- 1-الواح الحرب (بالتركية) 2-من كل واد حجر 3-من المهد الى اللحد (جزءان) مخطوط.

4-مقدمات ونتائج (مخطوط) 5-اولاد عاصم بن عمر بن الخطاب(مخطوط) مقالات بالتركية والعربية

خير الدين حسيب 1926-

 ولد في الموصل وتلقى علومه الاولية فيها. دخل كلية التجارة ببغداد عام 1948وتخرج فيها عام 1952. حصل على الدكتوراه في الاقتصادمن جامعة (كمبردج) في انكلترا، عين في عدد من المناصب :استاذ الاقتصاد في جامعة بغداد، مدير عام اتحاد الصناعات 1960-1962 محافظ المصرف المركزي العراقي 1963-1965. رئيس قسم الموارد الطبيعية والتكنلوجيا في لجنة الامم المتحدة لغرب اسيا(الاسكوا) 1974-1981. تجول في عدد من الاقطار العربية واستقر في بيروت. اسس مركز دراسات الوحدة العربية واصبح مشرفاً له. اشترك في مؤتمرات دولية عدة ونشر العديد من البحوث والدراسات الاكاديمية في الدوريات العربية. من مؤلفاته: 1- تقدير الدخل القومي في العراق 1964. 2- مساهمة العمال في الادارة في الوطن العربي/دراسة مقارنة 1071. 3- نتائج تطبيق القرارات الاشتراكية في السنة الاولى 1965. 4- نشاط العرب في العلوم الاجتماعية في مائة سنة 1965. وله كتب في اللغة الانكليزية ومقدمات لكتب عدة. ملحق بالترجمة

خير الدين سلطان

 أصدر مجموعته القصصية (في شارع النهر) عام 1967 وكانت تبشر بمولد قاص جيد إلا أنه توقف عن الكتابة.

خير الدين عبد اللطيف محمد الحاج مصطفى التوتنجي 1915-1971

 ولد في الموصل/1/7/1915. خريج دار المعلمين العالية /جامعة بغداد/ كلية الآداب/ (قسم العلوم الاجتماعية).

الوظائف التي اشتغلها:مدرس مفتش-مفتش أول

توفي سنة 2/6/1971

البحوث والدراسات والاهتمامات الشخصية والدورات:

-لقد كان كل اهتمامه يتركز في زيادة عدد المتعلمين في منطقة الموصل والمنطقة الشمالية التابعة لها عن طريق زيادة عدد المدارس..وذلك عن طريق حث أهالي القرى والنواحي والوجهاء فيها بالتبرع لبناء مدارس في منطقتهم وحث أبنائها وبناتها على الالتحاق في هذه المدارس والسعي لكل جهد لتوفير ما تحتاجه المدارس من أثاث وكادر تعليمي.

-له بعض المقالات القصيرة في الأمور التربوية كانت تنشر في الصحف المحلية

-حضر دورات عديدة في داخل القطر في بغداد

-حضر دورة في لبنان تخص الأمور التربوية وطرق تطويرها في الدول العربية

خير الدين محي الدين ذنون

ولد في الموصل وتلقى علومه الاولية فيها ودخل كلية الطب البيطري في جامعة بغداد وحصل على البكالوريوس في الطب والجراحة البيطرية عام 1962 وسافر الى انكلترا وحصل على الدكتوراه في الفسلجة من جامعة لندن عام 1969 وعين في جامعة الموصل/ كلية الطب البيطري وكان من التدريسيين المتميزين واصبح عميداً لكلية الطب البيطري في جامعة الموصل 1991 وحصل على الاستاذية ثم عاد استاذاً في الكلية عام 2003 وما زال يعمل فيها ونشر عدداً كبيراً من البحوث باللغتين الانكليزية والعربية في الدوريات العربية والعالمية. رئيس تحرير المجلة العراقية للعلوم البيطرية/ للابداع العلمي عام 1998 والمرتبطة بجامعة الدول العربية.

شارك في ترجمة الكتب المنهجية: 1-اسس فيزيولوجيا الحيوان العام 1984. 2-اسس فيزيولوجيا التيفن 1983. 3-علم الفسلجة البيطرية 1978. (4) فسلجة الغدد الصم والتكاثر في الثدييات والطيور 1990. كرم من قبل مجلس جامعة الموصل 1980. كرم بأمر وزاري 1993 تثميناً لجهوده.

خيري أمين العمري 1926-

هو خيري بن محمد أمين العمري المؤرخ والضابط المعروف ووالده المدبر لاغتيال بكر صدقي في مطار الموصل عام 1937. ولد خيري العمري ببغداد عام 1926 وقضى مراحل دراسته الابتدائية والثانوية فيها ودخل كلية الحقوق وتخرج فيها عام 1950. اشتغل في المحاماة. وشغل بعد ذلك مناصب عدية لعل ابرزها انتدابه للتدوين القانوني. وقد شجعه الجو العلمي الذي عاش فيه على الانصراف للتأليف التاريخي فألف عدداً من الكتب والبحوث في تاريخ العراق الحديث والقى محاضرات في قسم التاريخ في كلية الاداب بجامعة البصرة. واصيب بالفالج في الفترة الاخيرة من حياته الا ان ذلك لم يصرفه عن التأليف والكتابة

مؤلفاته: 1- شخصيات عراقية 1954، 2- حكايات سياسية من تاريخ العراق الحديث 1966،3- يونس السبعاوي سيرة سياسي عصامي 1978،4- الخلاف بين البلاط الملكي ونوري السعيد 1979،5- الاحداث في التشريع الجنائي العراقي 1957،6- المسؤولية الجنائية للاشخاص 1967،7- شخصيات صحفية 1969.

مقالاته:- 1-عندما جاء موند الى بغداد/ الاقلام1966، 2-ذكريات عن كامل الجادرجي/مجلة الهلال 1968

3-جريدة الاهالي من 1932-1937/الاقلام 1969، 4-كامل الجادرجي في الثلاثينات/دراسات عربية 1970. لقد قام خيري العمري في دراسته للتاريخ بربط الشخصيات بالاحداث التي لعبت دوراً مهماً في تاريخ العراق الحديث. ويحاول جهد امكانه ان يكون موضوعياً في عرضها، وقد اعتمد طريقة المقابلة الشخصية مع الذين لهم صلة بما يكتبه او يستخدم المذكرات غير المنشورة لمن يكتب عنهم. ويحاول ربط الاسباب بالنتائج. ويعتمد في منهجه هذا على ثقافته القانونية المستندة على الادلة والبراهين، مثل العلاقة بين ناظم باشا والي بغداد سنة 1910 بالفتاة الارمنية سارة والذي يعكس الصراع الحزبي الدائر بين حزب الاتحاد والترقي الحاكم وحزب الحرية والائتلاف المعارض وتبرز دراسته عن العرش العراقي طبيعة التيارات السياسية والفكرية التي ظهرت في العراق بعد الحرب العالمية الاولى وسلطات الاحتلال البريطاني وهاجم عبد الرزاق الحسيني في كتبه التي يراها أقرب الى الفهرسة المعتمدة على الحوليات منها الى التاريخ الذي يستهدف التحليل. ويرى ان قيمة المؤرخ لاتقف عند حد الجمع والتدوين بل تتجاوزه الى محاولة استنطاق تلك الوثائق بعد تحقيقها والثبت من سلامة نصوصها بحيث يلعب المؤرخ دور القاضي فيأتي بالشهود يستجوب الجناة.

 

 

الموسوعة

 حرف الألف - حرف الباءحرف التاء - حرف الثاء - حرف الجيم - حرف الحاء - حرف الخاء - حرف الدال - حرف الذال - حرف الراء - حرف الزاي - حرف السين - حرف الشين - حرف الصاد - حرف الضاد - حرف الطاء - حرف العين - حرف الغين - حرف الفاء - حرف القاف - حرف الكاف - حرف اللام - حرف الميم - حرف النون - حرف الهاء - حرف الواو - حرف الياء - الملحقات - المراجع

 

نسخ ونشر الموسوعة حق محفوظ للجميع مع ذكر المصدر

موقع الدكتور عمر الطالب