موقع الأستاذ الدكتور عمر محمد الطالب

 

 

 

 

 

 

 

 

الدكتور عمر الطالب ولد في الموصل، وانهى دراسته الأولية فيها وسافر الى بغداد ودخل كلية الحقوق مساء ودار المعلمين العالية (كلية التربية) وكلية التجارة وتخرج فيها جميعاً عام 1954وعين في مدينة الموصل مدرساً سنة 1954 في متوسطة المثنى ثم انتقل الى الاعدادية الشرقية وبرز في تدريس الاقتصاد واللغة العربية فدرس فضلاً عن ذلك في اعدادية الشعب المسائية واعدادية المستقبل وثانوية الاماني المسائية انتمى الى الدراسات العليا في كلية الآداب/ جامعة عين شمس في القاهرة ونال الماجستير عام 1965 عن رسالته (القصة القصيرة في العراق بعد الحرب العالمية الثانية) وانتقل الى جامعة بغداد/ فرع الموصل عام 1965 ودرّس الاقتصاد في معهد المحاسبة المسائي ونال الدكتوراه عام 1967عن رسالته (الفن القصصي في العراق / الرواية والمسرحية) وانتقل الى كلية الآداب/ جامعة الموصل بعد ان فتحت عام 1966. واصبح رئيساً لقسم اللغة العربية بين عامي 1968-1974. ودرس في كلية البنات. وفي كلية الادارة والاقتصاد المسائية. ثم اصبح رئيساً لفرع الفنون 1977-1980 ومسؤولاً عن مجلة الجامعة 1977-1982 حيث توقفت لاسباب مالية ورئيساً لقسم اللغة العربية 1980-1984 و اوفد للتدريس في الجامعات المغربية (جامعة الحسن الثاني) الدار البيضاء 1984-1989 وعاد الى العراق على أمل العودة الى المغرب الا ان الظروف حالت دون ذلك. نقل عام 1993 رئيساً لقسم اللغة العربية في كلية التربية حتى عام 1998 وبقي استاذاً في الكلية فضلاً عن تدريسه المواد النظرية في قسم المسرح في كلية الفنون الجميلة. حاز على وسام الاستاذ المتميز ثلاثة اعوام 1978-1997-2001. والاستاذ الأول لجامعة الموصل في عيد المعلم عام 1995 والاستاذ المتميز في الوطن العربي (اليونسكو)1995 ومنح وسام عالم بدرجة أ. عام 1998. واشرف على اكثر من مائة رسالة دكتوراه وماجستير في العراق والمغرب ونشر 300 بحث اكاديمي واكثر من الف مقال نقدي في الدوريات المحلية والعربية... تفصيل أكثر

 

 

 

 

جانب من كتب الدكتور عمر الطالب المطبوعة

 

 

 

 

 

 

جانب من القصص والدراسات المطبوعة

 

عالم محمد زفزاف الروائي

نظرية النظم عند عبد القاهر الجرجاني وعلاقتها بالصورة الشعرية للدكتور عمر الطالب

الغزل والطرد في شعر امرئ القيس

رواية إنسان الزمن الجديد

المسكون

شجرة السرو

الحديقة الحجرية

الضوء الأسود

اعتصام

القلعة

الشاعر عبد الحليم اللاوند

الاتجاه الاجتماعي الإسلامي في الكتابة المسرحية في الموصل

عدد النسخ الخطية غير المطبوعة بخط الأستاذ؟؟؟!!!

قراءة في صحافة الموصل، مجلة جامعة الموصل

سوق الكتب في الموصل

المولد النبوي

سيد أحمد عبد القادر الموصلي

غناء الأطفال والباعة

المعلم والشاعر بشير مصطفى

الشاعر أحمد محمود فخري

ملامح القصة في الموصل

كاتبات القصة في الموصل

الكلاسيكية والأدب العربي

الشعر الديني في الموصل

التراث الموصلي والحكاية الشعبية

ركائز القصة القصيرة في الموصل

عبد الخالق الشعار حياته وشعره

مواقف محرجة صادفتني أثناء عملي في جريدة الحدباء

الأديب والالتزام

رواية المبعدون، دراسة نقدية

الإسلام والمسرح

النضال القومي والقصة العربية

عبد الملك نوري وتيار الوعي

مسرح الموصل

قراءة في الحكاية الشعبية والقصص مجهولة المؤلف

 

 

 

 

 

 

بعض ما كتب حول الدكتور عمر الطالب

 

عمر الطالب سقراط الحدباء

هناك تشابه بين الإثنين، فقد حاور سقراط السفسطائيين وكشف فساد بضاعتهم.. وطعنه مواطنيه فلفقوا له تهمة إفساد الشباب والقول بآلهة غير آلهة المدينة.. ولم يتنكر لمدينته وواجه حكم الإعدام (شرب كأس السم على الطريقة اليونانية).. وعمر حاور أتباع الأعور الدجال وفضح المضموم والمدفون في كتاباتهم، فطعنوه بخناجرهم ليل نهار، وأشاعوا عنه الباطل، وكان حكيماً يداري أمراضهم بصمت أو ضحكات تشبه ما قاله أحدهم ليحط من مكانة الطالب "سقسقة العصافير".. وكانت محنة القائل: إن ذلك خطأ إملائي.. إنه جهل بإسلوب الواقعية في الكتابة الروائية يا مؤرخ الزمان، إنه يا أكاديمي الزمن التعيس، ليس بخطأ إملائي كما تدعي وحالك كأنك مكتشف البنسلين، لا يا رجل إن الطالب في كتابته الروائية يدع أبطاله يتكلمون بلغتهم الشعبية اليومية، وكثير من الناس بدلاً من أن يقول (زقزقة العصافير) يقول (سقسقة العصافير).. وتكابر الطالب العصامي على صغائر الأمور.. فكان سقراط الحدباء، الذي حمل آلامه لوحده، وواجه قدره في إحدى صالات المستشفى في مدينته الحدباء.. وهكذا مات الطالب سقراط الحدباء.. والتي طعنته مرات عديدة وبخناجر أبنائها.. إلا إنه ظل وفياً للحدباء وصادقاً لوعده لها، وهو إنه سيقول الصدق ولا يخاف لومة لائم.. وهكذا كان موت الطالب، هو (اليقين) الذي يطارد كل الأدعياء من أتباع (الأعور الدجال) أو (المسيح المحتال)... بقية المقال

 

لسان حال الدكتور عمر الطالب

ترجمة عمر الطالب في موسوعة أعلام الموصل

 

شخصية ومعاناة عمر الطالب في قصته (المسكون)

حوار وثائقي مع الراحل الأستاذ الدكتور عمر محمد الطالب

عمر الطالب يعري أنصاف المثفقين

عمر الطالب وتجربته مع الكتابة والنشر

الدكتور عبد الرحمان بلو

ما الذي تركه فيَّ الدكتور عمر الطالب

الدكتور محمد جلوب فرحان

دراسة في أثر البيئة في الحكاية الشعبية العراقية

عمر الطالب سقراط الحدباء

موازنة فكرية لأعمال المفكر الموسوعي عمر الطالب

الأستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف

الأستاذ الدكتور عمر محمد الطالب وداعا

مركز دراسات الموصل والدكتور عمر محمد الطالب

الدكتور عمر الطالب في ضيافة جريدة فتى العراق

الدكتور عمر الطالب وتجربته في جريدة الحدباء

الدكتور عمر الطالب في موسوعة أعلام العراق للأستاذ حميد المطبعي

الدكتور عمر الطالب ومجلة بين النهرين

الدكتور صالح محمد حسن أرديني

عمر الطالب يحب الموصل كثيرا

الأستاذ الدكتور ذنون الطائي

حوار وثائقي مع الراحل الأستاذ الدكتور عمر محمد الطالب

موسوعة عمر الطالب برغم هناتها كانت منطلقاً ريادياً

اسامة غاندي

عمر الطالب كشف الوجه الآخر للمدينة الصامتة، آخر الرواد يغادر الحياة كمدا

عمر الطالب وقدسية المكان

عمر الطالب والموسوعة التي لم تتسع لمزاح أحد ..... بقلم الناقد أسامة غاندي

أمجد محمد سعيد

رحل مثلما عاش في هدوء وصمت نصف قرن من الأستاذية والإبداع

إبراهيم حمزة الطائي

قصة سيمفونية الحرية تسبق عمر الطالب إلى طلابه

العزف على وتر خمسينات العمر

استخلاص المستقبل؛ حوارية نصوص الطالب

سعد الدين خضر

مدرس بمواصفات ساحر وأديب لا تمس الفوضى حياته

صالون عمر الطالب الأدبي ورسائله وذكريات أخرى

سامر سعيد الياس

ومضى عامان

المبدع الذي احتفى بالجميع دون ان يحتفوا به في غيابه

أدباء الموصل يستذكرون مواقف الأديب والأكاديمي الراحل عمر الطالب

رسالة إلى روح عمر لطالب

محمد ونان جاسم

ثنائية الحلم والذكرى، مقاربة نقدية في رواية إنسان الزمن الجديد

استخلاص المعنى؛ حوارية ما بعد الموت

مركز دراسات الموصل

ألعدد 23 من مجلة الموصليات والخاص بالدكتور عمر الطالب

 

كلمات الاستذكار التأبيني للأديب الراحل في جامعة الموصل

 

الدكتور عمار أحمد الصفار

قصة ملك الجسر والنهر لعمر الطالب تلج المكان عبر الحكاية الشعبية

الدكتور صالح محمد العبيدي

في ذكرى فقيد العلم والمعرفة والعلماء الأستاذ الدكتور عمر الطالب

الدكتور فيصل غازي النعيمي

العجائبي في رواية الطريق إلى عدن للأديب الراحل عمر محمد الطالب

حميد المطبعي

عمر الطالب قاص وروائي وناقد ومؤلف في الفن والموسيقى والترجمة والدراما والموروث الشعبي

يحيى صديق يحيى

عمر الطالب؛ رحيل موسوعة تورد عن كل حادث حديث

سمير عبد الله الصائغ

الدكتور عمر الطالب وتاريخ دور عرض السينما في الموصل

فارس سعد الدين السردار

خذلته أم النيل.. عمر الطالب جثمان تلفه الوحدة يغادر الدنيا

عبد الوهاب النعيمي

الناقد عمر الطالب: الرؤى النقدية في العراق ومصر والمغرب العربي

الدكتور محمد صالح رشيد الحافظ

خاطرة وفاء إلى أستاذي عمر الطالب رحمه الله

سنية عبد عون رشو

أستاذي عمر الطالب بقلم سنية عبد عون رشو

بسام إدريس الجلبي

دادا عمر ... سيرة مشتركة بقلم بسام إدريس الجلبي

 

متفرقات

أدباء الموصل يستذكرون مواقف الأديب والأكاديمي الراحل عمر الطالب

 

 

 

 

 

 

موقع الدكتور عمر الطالب لا يمثل ولا يرتبط بأي جهة رسمية وغير رسمية وهو وسيلة بسيطة للتعبير عن الحب والوفاء للعلامة الأستاذ الدكتور عمر محمد الطالب. طموحنا نشر مئات كتب وبحوث وروايات وقصص الدكتور عمر الطالب المطبوعة والمخطوطة على صفحات الانترنيت. وسيلتنا  أنتم طلاب وزملاء وأصدقاء ومحبي أدب وفكر وشخص عمر الطالب. المنهج نأمل منكم جميعا المساهمة في بناء الموقع بتزويدنا بإحدى دراسات ومقالات الدكتور الراحل إما بطباعتها على الـ word أو تصويرها بالماسحة الضوئية وسنقوم بدورنا بتنظيمها ونشرها في الموقع. تلميذ الراحل الأستاذ الكبير الدكتور عمر محمد الطالب، مدير الموقع توفيق حسين

 

 

 

 

 

ايميل مدير الموقع

tofiqmail@gmail.com